لاحظت تحسن مستوى الطالبات في القراءة، وارتفاع دافعيتهم نحوها، بالإضافة إلى قدرتهم على تمييز الحركات، وارتفع مستوى تركزيهم في الحصة، والقدرة على التعلم الذاتي.
مدرّسة لغة عربية في مدرسة الجندويل، عمان - الاردن.‎

عن المفكرون الصغار

استجابة للحاجة إلى التفكير المبتكر في تحسين واستكمال معرفة وإتقان مهارات القراءة والكتابة الأساسية، وفي ضوء التحديات التي تواجهها اللغة العربية داخل المدرسة وخارجها، تعمل المفكرون الصغار على ابتكار وإنتاج مصادر تعليمية تعلميّة وموارد يستخدمها نحو 80,000 طالب في الوطن العربي وأستراليا وكندا وأمريكا الشمالية، إلى جانب مواءمتها للأطر العامة للمناهج في الوطن العربي.

فالمفكرون الصغار شركة تعمل على تصميم وإنتاج مواد ومصادر تكنولوجية تعليمية تعلميّة للأطفال في سن المدرسة، وتهدف من خلال ذلك إلى تحسين مخرجات تعلم اللغة العربية، ورفع كفاءة المتعلمين وتعزيز مهاراتهم، وتوثيق صلاتهم وروابطهم الثقافيّة.‎

الفريق

أسست شركة المفكرون الصغار عام 2004 من قبل راما الكيالي ولمياء الطباع بهدف إنتاج محتوى عربي تعليمي للأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة على شكل فيديوهات وتطبيقات إلكترونية، وفي عام 2015 وبعد اكتساب المعرفة والخبرة من التفاعل في مجال التعليم على مستوى السوق الإقليمي انضمت لهم سلوى كتخدا وبدأوا ببناء منصات تعليمية إلكترونية باللغة العربية للمعلمين والطلبة لتحسين مهارات اللغة العربية عند الأطفال والرفع من نتاجات التعليم في القطاع الحكومي والخاص.

تستخدم برامج المفكرون الصغار من قبل 200 مدرسة، وأكثر من 80 ألف طالب من الناطقين باللغة العربية وغير الناطقين بها.

مكاتب شركة المفكرون الصغار تتواجد في الأردن والإمارات والسعودية.

Team image