لاحظت تحسن مستوى الطالبات في القراءة، وارتفاع دافعيتهم نحوها، بالإضافة إلى قدرتهم على تمييز الحركات، وارتفع مستوى تركزيهم في الحصة، والقدرة على التعلم الذاتي.
مدرّسة لغة عربية في مدرسة الجندويل، عمان - الاردن.‎

من نحن

المفكرون الصغار هي شركة تعمل على تصميم وإنتاج مواد ومصادر تكنولوجية تعليمية تعلميّة للأطفال في سن المدرسة، تهدف من خلالها إلى تحسين نواتج التعلم، ورفع كفاءة المتعلمين وتعزيز مهاراتهم ، وتوثيق صلاتهم وروابطهم الثقافيّة.

استجابة للحاجة إلى التفكير المبتكر في تحسين واستكمال معرفة مهارات القراءة والكتابة الأساسية، وفي ضوء التحديات التي تواجهها اللغة العربية داخل المدرسة وخارجها، تعمل المفكرون الصغار على ابتكار وإنتاج مصادر تعليمية وموارد تتماشى مع المناهج الوطنية في المنطقة العربية، وتهدف إلى تحسين نواتج تعلم اللغة العربية.

عملنا

شكّلت المصادر التعليمية التعلمية الخاصة بمرحلة ما قبل المدرسة انطلاقة شركة "المفكرون الصغار"، حيث بدأت الشركة في إنتاج محتوى خاص بالمهارات الأساسية للقراءة والحساب. ومع تنامي خبرات "المفكرون الصغار" في مجال إنتاج المحتوى التعليمي، والتجربة الغنيّة التي اكتسبتها من خلال التعامل مع المؤسسات التعليمية في السوق العربية، اتجهت "المفكرون الصغار" إلى تطوير حلول تخدم كل من المعلّم والمتعلم، وتسهم في اكتساب مهارات القراءة الأساسية عبر استخدام الانترنت. فكانت "أقرأ بالعربية" أولى منصات القراءة الرقمية وأكبرها في العالم.

توفر منصة "أقرأ بالعربية" للأطفال رحلة ممتعة في عالم القراءة عبر مئات الكتب المصنفة بما يتناسب والفئات العمرية المستهدفة، وتتسم عناوينها وموضوعاتها بالتنوع كما وتحاكي اهتمامات الأطفال وميولهم، وقد تم اختيارها من دور نشر حازت على جوائز محليّة وعالمية في مجال تصميم مواد قرائية للأطفال.

"العربية لرياض الأطفال" تقدم مصادر للمعلمين والمعلمات لرفد خبراتهم وتعزيز خططهم في تعليم المراحل المبكرة بصورة تهدف إلى إثراء معرفتهم اللغوية، وزيادة حصيلتهم من المفردات المكتسبة إلى جانب تعزيز الطلاقة اللغوية لديهم.

تعد منصة " أبدأ بالعربية" أحدث إصدارات "المفكرون الصغار" الرقمية للناطقين بغير العربية، تتيح هذه المنصة للمبتدئين تعلم أساسيات اللغة العربية وتوفر لهم تجربة غنية من تعلم المفردات والتعبيرات الضرورية للتواصل اليومي.

  تطوف مصادر التعليم والتعلم التي تنتجها شركة "المفكرون الصغار" في مدارس ما يزيد عن ٩ بلدان ؛ الأردن ، لبنان ، مصر ، المملكة العربية السعودية ، الإمارات العربية المتحدة ، عُمان ، البحرين ، الكويت، قطر، نظام مدرسة أدمونتون العامة (كندا)، وكذلك العديد من المدارس التي تعلم اللغة العربية في الولايات المتحدة الأمريكية.

Team image

فريق المفكرون الصغار

عمل على تأسيس "المفكرون الصغار" كلّ من راما كيالي ولمياء الطباع وهما سيدتان من رائدات الأعمال في العاصمة الأردنيّة عمان، وقد عملتا على افتتاح مكاتب للشركة في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

انضم للعمل معهما ٣٥ موظفًا ليشكلوا بذلك فريقًا يتسم بالتنوع من حيث الخبرات والاختصاصات من معلمين ومبرمجين ومصممين وفنانين ورسامين يساهمون في ابتكار المصادر التعليمية وتحقيق النجاح للشركة.